انتم هنا: >القطاعات >المالية
المالية

المالية

تمثل جهة الدار البيضاء سطات لوحدها نسبة 65٪ من القيمة المضافة للخدمات المالية الوطنية. و يرجع ذلك في الواقع لاحتضان الدار البيضاء تقريبا لجميع المقرات المركزية للأبناك وشركات التأمين. و بالتالي فالقطاع المالي يلعب دوراً هاما في نمو أنشطة الجهة كما يساهم في إشعاعها.

وبالفعل فإن النظام المصرفي المغربي يسجل أداء لا نظير له فب السوق الوطنية و غيرها، لا سيما عبر دخوله لسوق البلدان الأفريقية. ولهذا تم تصميم مشروع القطب المالي للدار البيضاء ليصبح المنصة المالية الأولى على المستوى الإقليمي.

 

إحصائيات

65 ٪ : القيمة المضافة

29 ٪ : مؤسسة مصرفية

35 ٪ : وسيط التأمين

2 ٪ : الناتج المحلي الإجمالي الوطني

القطاع البنكي

تضم الدار البيضاء لوحدها 1335 وكالة بنكية تمثل 78٪ من مجموع الشبكة البنكية الجهوية. و تحتضن في الواقع جميع المقرات المركزية للمؤسسات المالية تقريبا، تسجل حجم معاملات مالية تصل إلى 49,811 معاملة. و بذلك، تتوفر الجهة على نظام بنكي حديث ومرن في مواجهة مختلف الأزمات بفضل الإشراف الصارم و الدقيق لبنك المغرب.
 
قامت هذه الأخيرة، من خلال سياستها النقدية التسهيلية منذ عدة سنوات، بتوفير السيولة للأبناك، مما يسمح بنمو نظام بنكي قوي وناضج مرفوق بحزمة عروض متنوعة للمنتوج البنكي.
 
أما فيما يخص الأسر، فيعتبر معدل الولوج للخدمات البنكية في جهة الدار البيضاء سطات لديها في نمو متزايد وصل إلى 89 ٪. ومع ذلك، فإن هذا المعدل لا يأخذ في الاعتبار عدم الإدراج المالي لعدة أقاليم ولا سيما المناطق القروية منها. و هكذا، تتمثل زيادة قروض الأسر بشكل كبير من خلال زيادة في قروض الإسكان (٪64) وقروض الاستهلاك كذلك (٪36).

 

 

 

القطب المالي للدار البيضاء

تحتضن جهة الدار البيضاء سطات أول منصة مالية على الصعيد الإفريقي. حيث تم إطلاق صفة القطب المالي للدار البيضاء سنة 2010 ، الموجهة أساسا للشركات التي تمارس أنشطة التصدير في أفريقيا. واليوم، يعتبر التعاون و التبادل قائما بين علامة "CFC" الخاصة بالقطب المالي للبيضاء و علامة "CASABLANCA" .
 
و يعتبر القطب المالي للدار البيضاء مركزا ماليا بالمعايير الدولية يتم بناؤه على امتداد القادم من السنوات بفضل التعبئة القوية و المستدامة لمختلف أصحاب المصلحة من فاعلين عموميين و خواص على حد سواء، و استنادا على شبكة شراكات ذات بعد عالمي.

قطاع التأمين

تحتل السوق المغربية للتأمين التي تتمركز بشكل رئيسي في جهة الدار البيضاء - سطات المرتبة الثانية في أفريقيا والمرتبة 52 في العالم. ففي الواقع، تستحوذ الجهة على نسبة 35 ٪ من وسطاء التأمين، وتضم الدار البيضاء لوحدها 86٪ من وسطاء التأمين مقارنة بباقي أقاليم و عمالات الجهة. و ترجع إمكانات النمو القوية التي يسجلها هذا القطاع بالجهة إلى ظهور طبقة متوسطة هامة بها.