انتم هنا: >القطاعات >اللوجيستيك
اللوجيستيك

اللوجيستيك

 

تعتبر جهة الدار البيضاء - سطات القطب اللوجستي الأول على المستوى الوطني. ويستفيد هذا القطاع المتغير الذي يسبح في خضم تحولات كبيرة من أجل تنافسية أكبر، من الاهتمام الخاص الذي توليه له الدولة. حيث تعد الاستراتيجية اللوجستية الوطنية التي أنتجت دينامية إيجابية مع عرض عقاري لوجستي هام دليلاً على ذلك.

الرهانات و التحديات هائلة : و لعل ذلك يفسر بتشجيع التعهيد في مجال الخدمات اللوجستية، وتنمية القدرات و تطويرها، وتحسين السلاسل اللوجستية لترافق التدفق الكبير للبضائع، إلخ.

 

إحصائيات

2.5 مليار درهم : الاستثمار العام لتطوير مناطق اللوجستيات.

25 ٪ : من حركة نقل البضائع في الدار البيضاء.

19 مليار درهم : عائدات مقدمي الخدمات اللوجستية.

الخدمات اللوجستية ... قطاع سريع النمو

يحتل المغرب المركز 86 في العالم من أصل 161 دولة برسم سنة 2016 على أساس مؤشر الأداء اللوجستي (LPI) بدل المركز 50 الذي كانت تشغله المملكة سنة 2012. و يعتبرقطاع اللوجستيك بجهة الدار البيضاء – سطات قطاعا ذا حركية مستمرة :

  • تطمح الجهة التي تعتبر القطب اللوجستي الأول في البلاد إلى أن تصبح رائدًا دوليًا؛
  • بروز مركز لوجستي متعدد الوسائط (جوي وبحري وطرقي) لتأمين تدفقات خط أوروبا - أفريقيا.
  • تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية اللوجستية التي أنتجت دينامية إيجابية مع عرض عقاري لوجيستي تضاعف 3 مرات في الجهة منذ عام 2010.

الرهانات

  • التحسيس بضورة التعهيد الممنهج والمنتظم للأنشطة اللوجستية، لا سيما في قطاع الصناعات الغذائية.
  • تزويد مستخدمي هذه المناطق اللوجستية بخدمات متكاملة و مندمجة. مع ضرورة تكييف العقار اللوجستي مع الإنتاجية العالية والأداء الأمثل، و من شأن ذلك أن يكون ممكنًا من خلال الربط الفعال بالبنية التحتية للنقل.
  • تعزيز الإندماج الاقتصادي للعمالات من خلال تبادل و تقاسم ربط الجهة بالبنيات التحتية الطرقية والطرق السريعة والخطوط السككية والمطارات.
  • تخفيض التكلفة اللوجستية من خلال اللجوء إلى أنماط تدبير و إدارة آمنة وتدريجية لتدفق البضائع (الاستيراد / التصدير وشبكة التوزيع الداخلي).
  • تطوير الخدمات اللوجستية القروية للقرب لتحسين التسويق الداخلي للمنتجات.

الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية اللوجستية

تعتبر الجهة في قلب الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية اللوجستية، التي طورتها الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجستية بالتنصيص على مشاريع كبرى. و نركز أسفله على المنطقة اللوجستية متعددة التدفق زناتة (ZLMF ZENATA) :

  • هي المنصة الأهم من بين المناطق التي تم أو سيتم إنشاؤها (من حيث الحجم وتنوع الوظائف)؛
  • تمتد غلى مساحة 323 هكتار؛
  • ثلاثة أنواع من المنصات اللوجستية مخصصة لتدفقات الحاويات والحبوب وخدمات التوزيع؛
  • تم تنفيذ الشطر الأول باستثمار تكلفته 600 مليون درهم. فيما سيتم تنفيذ الشطر الثاني في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص بين الوكالة الوطنية للموانئ والقطاع الخاص على مساحة 100 هكتار.

كما يتضمن تنزيل مضامين الاستراتيجية الوطنية لتطوير التنافسية اللوجستية في الجهة إنشاء ربط طرقي و سككي يروم فك الإختناق الذي تعرفه مداخل الميناء. وقد تم بالفعل استكمال إنجاز الربط السككي في إطار مشروع "ميتا" التابع للمكتب الوطني للسكك الحديدية.