انتم هنا: >جهتي>الأقاليم و العمالات>النواصر

النواصر

النواصر تقع في الجزء الشمالي الغربي من الجهة وجنوب عمالة الدار البيضاء. يبلغ عدد سكان النواصر الآن 325.651 نسمة ، 16.5٪ منهم يعيشون في الوسط القروي. تبلغ مساحة الإقليم 514.60 كيلومتر مربع ، مقسمة إلى 3 مناطق حضرية و 2 قروية

القطاعات الإجتماعية

  • الصحة

  • التربية و التعليم

  • الإسكان

  • التشغيل

تشمل التغطية الصحية للنواصر طبيب واحد لـ 3.545 نسمة ومرفق رعاية صحية أولي ل 19.500نسمة.

 


يعرف الاقليم معدل تسجيل إجمالي قدره 53 ٪ في سلك الثانوي التأهيلي ،و يميل ر إلى تحسين القطاع عبر محاربة ظاهرة الهدر المدرسي. وقد أسفرت هذه الجهود عن تحقيق مستويات أعلى من التمدرس في المنطقة مقارنة مع الأقاليم الأخرى بالمغرب. وفيما يتعلق بالتعليم العالي ، تعتبر النواصر منطقة جامعية جذابة تستضيف عدة مدارس كبرى ،كأكاديمية محمد السادس الدولية للطيران ، وجامعة مونديابوليس ، وسونترال سوبليك باريس.

57 ٪ من المساكن في إقليم النواصر عبارة عن منازل مغربية ، ما يعادل 4.142 أسرة.

 

يبلغ معدل التوظيف الصافي في نواصر 52٪ ، ومعدل البطالة 12.6٪ بين القوى العاملة فوق 15 سنة.

الحركية 

شبكة السكك الحديدية   
يعتبر إقليم النواصر منطقة تغطيها خطوط السكك الحديدية ، مع 3 ممرات للسكك الحديدية.

 

البيئة

إنتاج النفايات الصلبة و السائلة

يعتبر إقليم النواصر المنطقة الثالثة في الجهة من حيث إنتاج النفايات بمعدل 389.86 طن في اليوم ، 6.2 ٪ منها نفايات منزلية.

القطاعات الإنتاجية

  • الصناعة

  • الفلاحة

  • الإقتصاد و المالية

  • السياحة

يعتبر الموقع الجغرافي لإقليم النواصر متميزا جدا ، بفضل قربه من الدار البيضاء والساحل وخاصة من مطار محمد الخامس.لذا يعد من أكثر المراكز الصناعية نشاطًا في جهة الدار البيضاء سطات ، مع 8 مناطق صناعية ، بما في ذلك 5 مناطق جيل جديد ، تشمل جميع القطاعات الصناعية.

يمثل إقليم النواصر 9٪ من قيمة الإنتاج الحيواني بمايعادل 864064 مليون درهم ،بالإضافة إلى هيمنة زراعة الحبوب ، حتى نوفمبر 2015 بما يقارب 10870 هكتار

يعتبر تحديث تجارة القرب من المشاريع ذات الأولوية التي استفاد منها إقليم النواصر بشكل كبير ، عن طريق وضع 60٪ من نقاط البيع بضواحي الدار البيضاء و مديونة.

تعتبر النواصر واحدة من الوجهات الأكثر جاذبية في المغرب ، وذلك بفضل خطها الساحلي الذي يمتد لمسافة تزيد عن 20 كلم ، بالإضافة إلى غابة بوسكورة التي تجذب ، بالإضافة إلى سكان الأقاليم المجاورة ، العديد من السياح بحثًا عن أنشطة في الهواء الطلق ، مثل المشي لمسافات طويلة والجري.